1.  

نظام تخطيط موارد المؤسسات
ننتعرف علي نظام تخطيط موارد المؤسسات ماهو والمعلومات الأساسية حول النظام , أيضاً ماذا تستفيد الشركات من إستخدامها لهذه البرمجيات , وماهي قيمته الحقيقية للأعمال


ما المقصود بنظام تخطيط موارد المؤسساتERP  ولماذا تحتاجه الشركات والمؤسسات ؟

نظام تخطيط موارد المؤسسات ERP

ERP هو إختصار يرمز إلى تخطيط موارد المؤسسة (Enterprise Resource Planning ERP) وهو برنامج يعمل علي ادارة كافة عمليات المؤسسة كما يقوم بإدارة الأقسام المالية والإدارية لأي شركة سواء كانت كبيرة أو متوسطة أو صغيرة ويقوم بتطبيق التكامل فيها وإدارة أنشطة سلسلة التوريد والعمليات وإعداد التقارير والتصنيع و عمليات الموارد البشرية المختلفة من إعداد الرواتب والخصومات وقوانين العمل.
معظم الشركات لديها بعض نماذج من أنظمة التمويل والتشغيل ولكن لا يمكن لتلك الأنظمة تجاوز العمليات التجارية اليومية ولا يمكنها المساعدة في استكشاف نمو العمل في المستقبل
.

تربط أنظمة تخطيط الموارد المؤسسية عددًا كبيرًا من عمليات الأعمال وتمكِّن من تدفق البيانات بينها. ومن خلال جمع البيانات المتعلقة بالمعاملات المشتركة لأي مؤسسة من مصادر متعددة، تعمل أنظمة تخطيط الموارد المؤسسية على التخلص من تكرار البيانات وتوفير تكامل البيانات باستخدام مصدر واحد للمعلومات .

تحتاج أي شركة إلى التغير كلما توسعت، ويجب أن تكون أنظمتها على نفس المستوى. سنقوم بتحديد المقصود بـ ERP ولماذا
يعد من الفطنة أن تمتلك برنامجًا مماثلاً  يتواصل مع احتياجات شركتك.

ما المقصود بمصطلح نظام تخطيط موارد المؤسسات ؟

يشير تخطيط إدارة المؤسسات إلى نوع البرامج التي تستعين بها المؤسسات لإدارة أنشطة الأعمال اليومية، مثل المحاسبة، والمشتريات، وإدارة المشروعات، وإدارة المخاطر وعلاقات العملاء ، وعمليات سلسلة التوريد. تشتمل مجموعة تخطيط الموارد المؤسسية الكاملة أيضًا على  enterprise performance management، وهو برنامج يساعد على التخطيط وإعداد الميزانية والتنبؤ وإعداد التقارير حول النتائج المالية للمؤسسة

اليوم، تحتل أنظمة ERP أهمية كبيرة في إدارة آلاف الشركات بجميع أحجامها في جميع المجالات. وبالنسبة إلى هذه الشركات،
يُعتبر ERP نظاماً لا غنى عنه بقدر الضوء الذي ينير الطريق

معلومات اساسية عن نظام تخطيط موارد المؤسسات : 

يتم تصميم أنظمة تخطيط الموارد المؤسسية حول بنية (خطة) بيانات واحدة وموحدة تحتوي عادة على قاعدة بيانات مشتركة. يساعد ذلك على ضمان أن المعلومات المستخدمة عبر المؤسسة موحدة وتعتمد على تعريفات وتجارب مستخدمين مشتركة. يتم ربط هذه البنيات الأساسية بينيًا بعد ذلك مع عمليات الأعمال التي يحفزها عمليات سير الأعمال عبر أقسام الأعمال (على سبيل المثال الإدارة المالية والموارد البشرية والهندسة والتسويق والعمليات)، وهذا من شأنه ربط الأنظمة والأفراد الذين يستخدموها. يمكن القول ببساطة أن تخطيط الموارد المؤسسية (ERP) يعتبر أداة لتحقيق التكامل بين الأشخاص والعمليات والتقنيات عبر إحدى المؤسسات الحديثة

نظرًا لأن البيانات هي العصب لكل شركة حديثة ، فإن نظام تخطيط الموارد المؤسسية (ERP) يُسهّل جمع مختلف  المعلومات وتنظيمها وتحليلها وتوزيعها على كل فرد ونظام يحتاج إليها لأداء دوره ومسؤوليته على أكمل وجه.

يضمن نظام تخطيط الموارد المؤسسية (ERP) أيضًا رفع حقول البيانات والسمات هذه إلى الحساب الصحيح في دفتر الأستاذ العام للشركة بحيث يتم تتبُّع جميع التكاليف وتمثيلها على نحو صحيح. إذا تمت تسمية وسادات الفرامل الأمامية "الفرامل الأمامية" في أحد أنظمة البرامج (أو ربما مجموعة من أوراق البيانات)، و"وسائد الفرامل" في نظام آخر، و"الوسائد الأمامية" في نظام ثالث، فسيصعب على شركة تصنيع السيارات معرفة كم النفقات السنوية على وسادات الفرامل الأمامية، وإذا ما كان ينبغي تبديل المورّدين أو التفاوض للحصول على أسعار أفضل.

ومبدأ ERP الأساسي يتمثل في الجمع المركزي للبيانات للتوزيع على نطاق واسع. وبدلاً من وجود العديد من قواعد البيانات المستقلة مع مستودع لا نهائي يضم أوراق بيانات غير متصلة، تقوم أنظمة تخطيط الموارد المؤسسية (ERP) بتنظيم هذه الفوضى حتى يتمكن جميع المستخدمين بدءًا من المدير التنفيذي وانتهاءً بموظفي إدارة الحسابات مستحقة الدفع من إنشاء البيانات نفسها المشتقة خلال العمليات المشتركة وتخزينها واستخدامها. باستخدام أحد مستودعات البيانات الآمنة والمركزية، يمكن أن يثق كل فرد داخل المؤسسة بصحة البيانات وتحديثها واكتمالها. ويمكن ضمان تكامل البيانات لكل مهمة تتم داخل المؤسسة، بدءًا من البيانات المالية ربع السنوية وانتهاءً بتقرير المبالغ المستحقة الدفع غير المُسدّدة، دون الاعتماد على أوراق البيانات المعرّضة للخطأ.

لماذا يعتبر نظام تخطيط موارد المؤسسات ضروريًا لشركاتك ؟


بينما لا يوجد أي برنامج يوفر حل  شامل لكل عمليات الشركة، تواصل تكنولوجيا ERP التحسن بشكل أفضل في جلب كل عمليات شركتك معًا لتحسين التعاون ومساعدة شركتك في اتخاذ القرارات المستندة إلى البيانات ودفع إنتاجية الشركة.

يمكن أن يقوم ERP بتغطية وظائف الشركة، لكن تشتمل بعض العمليات الرئيسية للشركة ما يلي:

الإدارات المالية 

يعرض ERP الحديث لوحات معلومات تعطيك نظرة عامة حول مواردك المالية، حتى يمكنك الاطلاع على المعلومات الفعلية في أي وقت وأي مكان. كما يجب أن يساعدك أيضًا على تقليل إدخال المعلومات يدويًا وأتمتة المهام اليومية وتضمين إمكانيات التعقب التي تساعد في عملية التوافق التنظيمي لشركتك.

الموارد البشرية 

توفر الحلول الحديثة طرقًا لإدارة بيانات الشركة وتنظيم مهام إدارة الموظفين مثل كشف الرواتب والتشغيل والمهام الأخرى. يمكنك أيضًا تعقب أداء الموظف وتحديد مشكلات الموارد البشرية قبل حدوثها.

التصنيع 


تعمل هذه الوظيفة على تحسين تواصل الأعمال، وأتمتة العمليات اليومية وتمكين شركات التصنيع من استيفاء احتياجات العملاء وإدارة الموارد من خلال الوصول إلى البيانات الفعلية. يعمل هذا الحل أيضًا على تحسين إدارة المشروع والتكاليف بالإضافة إلى التخطيط للإنتاج.

سلسلة التوريد 

إذا كانت شركتك لا تزال تقوم بإدخال المعلومات فعليًا ومحاولة تعقب المخزون في المستودع لديك، يمكنك بسهولة توفير الوقت والمال من خلال أتمتة هذه العمليات باستخدام ERP. تعرض الحلول الحديثة أيضًا لوحات المعلومات وذكاء الأعمال لمساعدتك في الحصول على معالجة على إدارة المخزون الخاص بك.

ما هي قيمة ERP للأعمال ؟

من المستحيل تجاهل أثر ERP في عالم الأعمال حاليًا. باعتبار بيانات المؤسسة وعملياتها محصورة داخل أنظمة تخطيط الموارد المؤسسية (ERP)، تتمكن الشركات من محاذاة الأقسام المنفصلة وتحسين عمليات تدفق العمل، الأمر الذي ينتج عنه تطورات  كبيرة على مستوى المحصلة النهائية. من أمثلة فوائد الأعمال المحدد ما يلي:

رؤى الأعمال المحسّنة من معلومات في الوقت الفعلي تنشئها التقارير

انخفاض التكاليف التشغيلية من خلال عمليات الأعمال المبسّطة وأفضل الممارسات

تعزيز التعاون من المستخدمين الذين يشاركون البيانات في العقود، وطلبات الشراء، وأوامر الشراء

تحسين الكفاءة‏ من خلال تجربة مستخدم مشتركة عبر العديد من وظائف الأعمال وعمليات الأعمال واضحة المعالم.

البنية التحتية الثابتة من المكتب الخلفي إلى المكتب الأمامي، حيث تتمتع جميع أنشطة الأعمال بنفس الصورة والمحتوى

معدلات اعتماد المستخدم أعلى من تجربة المستخدم المشتركة والتصميم

تقليل المخاطر من خلال تكامل البيانات المحسّن والضوابط المالية

انخفاض تكاليف الإدارة والتكاليف التشغيلية من خلال أنظمة موحَّدة ومتكاملة 

هل مؤسستك بحاجة الي نظام تخطيط موارد المؤسسات ؟

على الرغم من وجود بعض الخيارات، ما زالت بعض الشركات تتردد حول ERP يمكن أن يكون لذلك العديد من الأسباب، ولكن لكل نوع من تلك التخوفات يوجد الحل الذي يجيب عليه.

التخوف: كيف أعرف أني بصدد اختيار حل ERP الصحيح لشركتي؟

لست بحاجة للعثور على حل RESOOS ERP هو  البرامج الأمثل لإصلاح كل شيء. يجب أن يتمكن فعليًا من الاستفادة من أفضل عمليات الشركات التي تستخدمها الآن وإحضارها معًا في نظام واحد، بالتزامن مع السماح للجميع في المؤسسة بعرض نفس المعلومات. هنا تبرز أهمية اختيارك لشريك تكنولوجي مميز مثل شـارك

التخوف: لا يمكننا تحمل إجراء تعديل كبير على ERP.

لا يجب أن يكون الحل تنفيذًا لمقترح "كل شيء أو لا شيء". يمكن شراء الوحدات النمطية لحل البرامج بشكل منفصل استنادًا إلى احتياجات العمل لديك. سوف يعمل ذلك على مساعدة فريقك على تنفيذ جزء من ERP بسهولة وسيقوم بالادخار من خلال الاستثمار في إجراء تجديد كبير في البرامج دون معرفة ما إذا كان سيتم الدفع للوظائف التي تقوم بإضافتها أم لا.

التخوف: لا نريد أن نفقد الأنظمة البديلة لدينا الآن.

كما ذكرنا، يجب أن يعمل أي حل برنامج  ERP الذي تختاره مع ما تستخدمه الآن لكن يتضمن أيضًا ميزات يمكن أن تساعد في تطورك المستقبلي. فعلى سبيل المثال، إذا كان البرنامج الموجود لديك يعالج بشكل كبير الإدارة المالية وسلسلة التوريد والجوانب التصنيعية لشركتك، فربما ترغب في البحث عن حل يجلب أحد المكونات القوية لمعلومات الشركة.

 أهمية تخطيط موارد المؤسسات

يعمل نظام ERP على تحسين أداء المؤسسة بشكل عام

يوفر نظام ERP في تكاليف تكنولوجيا المعلومات.

التوفير من الوقت اللازم لإتمام إجراءات وخطوات العمل.

منصة عملية تجارية لتوحيد العمليات.

حافز لابتكار الأعمال حيث إن توحيد وتبسيط خطوات العمل يجعل المؤسسة أكثر مرونة وتكيف بسرعة مع المتغيرات فى سوق العمل

يساعد في اتخاذ القرارات السليمة في الوقت المناسب من خلال تسهيل عملية تحليل البيانات، واستخلاص النتائج، واتخاذ قرارات أفضل.

يوضح نظام ERP تقارير مفصلة في الوقت الفعلي لجميع أنحاء المؤسسة مما يمكنها من التكيف بسرعة والاستجابة للتغيرات.

يوفر نظام ERP الامان التام لشركتك وذلك لانه من السهل تأمين قاعدة بيانات واحدة على عكس ان كانت مجموعة من قواعد البيانات المنتشرة في كثير من الخوادم .

مميزات استخدام نظام تخطيط موارد المؤسسات  ERP

يمكن لبرنامج ERP أن يدمج جميع العمليات اللازمة لإدارة الشركة بسهولة.

تطورت حلول ERP على مر السنين ، وأصبح الكثير منها الآن عبارة عن تطبيقات قائمة على الويب يمكن للمستخدمين الوصول إليها عن بُعد.

قاعدة بيانات مركزية مشتركة يتم من خلالها الوصول إلى وحدات برامج ERP المختلفة ، والتي تتم مشاركة بعضها مع الوحدات الأخرى المشاركة في عملية تجارية معينة. وهذا يعني أن الشركات التي تستخدم نظام تخطيط موارد المؤسسات يتم حفظها إلى حد كبير من الاضطرار.

التكامل بين إجراءات العمل عبر الأقسام المختلفة.

مظهر البرنامج متناسق وسهل التعامل معاه مما يسهل التدريب عليه وبالتالي تقليل تكاليف التدريب وزيادة الكفاءة.

يمكنك من متابعة وإدارة شركتك من أي مكان وفي أي وقت

يوفر نظامًا موحدًا يمكنه خفض النفقات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات وتكاليف تدريب المستخدم النهائي.

ما هو RESOOS ERP

يضم نظام تخطيط موارد المؤسسات RESOOS أكثر من 30 تطبيق رئيسياً يتم تحديثها بإنتظام لتلبية إحتياجات العملاء المتطورة وتوفير الطلبات  الجديدة والإبداعية . يتميز ريسوس بخاصية الإنسياب والتكامل التام مع إحتياجات أكبر الشركات  تعقيداً وتساهم المرونة التي يوفرها في إضافة التطبيقات حسب نمو عملك حيث يمكن إضافة تطبيق أو أكثر في كل مرة تتطور فيها إحتياجاتك وتنمو قاعدة عملائك  تم تطوير ريسوس بناءاً علي أودو المفتوح المصدر الأكثر تنزيلاً في العالم فهنالك أكثر من 5000000 مستخدم في جميع أنحاء العالم من الشركات الناشئة والشركات الكبيرة يطبقون النظام بفاعلية وجودة عالية.



بدء إستخدام RESOOS ERP

تتمثل إحدى مزايا نموذج البرامج كخدمة (SaaS) في أن البرامج يتم تحديثها بأحدث الميزات والوظائف وأفضل الممارسات. يطرح موفرو ERP تحديثات البرامج  بانتظام والتي  غالبًا ما تكون سنوية كما في حالة RESOOS ERP  فهو مبني علي بيئة  ODOO التي توفر التحديثات بإستمرار .

 ذلك يعني أن أحدث التقنيات الحديثة والناشئة والجديدة - مثل الذكاء الاصطناعي والمساعدين الرقميين والتعلّم الآلي وتقنية البلوك تشين، والواقع المعزَّز وإنترنت الأشياء - أصبحت متاحة للمشتركين بإيقاع منتظم. ومع الوصول إلى هذه التقنيات الجديدة، يمكن للمؤسسات تحسين أفضل الممارسات الخاصة بالعمل بوتيرة سريعة مع تطور برامج ERP كما يمكنها أتمتة العمليات التي كانت تتطلب تدخلاً يدويًا كبيرا، مثل تسوية الحسابات المالية.
بالإضافة إلى ذلك، يكتسب المستخدمون فهمًا شاملاً في الوقت الفعلي لأنشطة أعمال المؤسسة، ليس فقط في أمام شاشاتهم ، ولكن أيضًا في المستودعات وعلى أرضيات المصنع وفي جميع أنحاء المؤسسة. هذه المعرفة متاحة بسهولة لكل الموظفين المختصين على أجهزتهم المحمولة، بما في ذلك الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية
.

 

  1.  

نظام تخطيط موارد المؤسسات ERP
نظام تخطيط موارد المؤسسة  (Enterprise Resource Planning) هو برنامج لإدارة العمليات التجارية ، يسمح للمؤسسة باستخدام نظام تطبيقات متكامل لإدارة أعمالها